تحرك برلماني جديد بشأن انتشار ظاهرة التسول من السياح بشكل يضر بالسياحة المصرية

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
تحرك برلماني جديد بشأن انتشار ظاهرة التسول من السياح بشكل يضر بالسياحة المصرية

تقدم النائب م/ محمود عصام موسي، عضو مجلس النواب، بطلب احاطة بشأن ما يعانيه السياح في مصر وخاصة في المناطق الأثرية والشعبية من مضايقات من المتسولين الذين يلحون بشكل مستفز في طلب منه أموالا بالعملة الأجنبية، وأيضا أصحاب المحلات والبازارات الذي يلحون أيضا في سبيل بيع منتجاتهم.

وأردف عضو مجلس النواب… أن ظاهرة التسول من الأجانب أصبحت أحد الظواهر السلبية التي تحرج المصريين أمام الأجانب ويمتهنها عدد كبير من الكبار والأطفال والسيدات أيضاً، بشكل يؤثر على السياحة المصرية بشكل سلبي، ويتطلب معه تدخل عاجل لحماية المناطق الأثرية والسياح من المتسولين.
هؤلاء المتسولون يعرضون السائحين للمضايقات بصورة يومية خلال زياراتهم للمعالم السياحية والآثرية لاسيما أهرامات الجيزة واثار الاقصر وغيرها من الأماكن الاثرية والسياحية.
وتمثل ظاهرة التسول من السائحين أزمة حقيقية تضر كثيراً بالمجتمع المصري أمام الضيوف القادمين من مختلف دول العالم، ففكرة التسول من السائحين للحصول على الأموال بالدولار والعملة الصعبة أمر مشين ويجب مواجهته بكل قوة وحزم.

وطالب عضو مجلس النواب بتطبيق القوانين بشأن ظاهرة التسول التى تنفر السائحين من المدن الآثرية والسياحية لكون السائح يحتاج للإستجمام والهدوء حوله، فالتسول والشحاتة أصبحت مؤخراً من أبرز الأزمات علي القطاع السياحي.
ويجب تنظيم حملات أمنية لمواجهة ظواهر التسول والنصب على السياح لحماية السياحة المصرية من هذه الظواهر السلبية.

error: Content is protected !!