الوطنى للاستشارات البرلمانية: فى ظل رغبة بعض النواب الحاليين الانتقال لمجلس الشيوخ… هناك اشكالية دستورية تمنع ذلك

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
الوطنى للاستشارات البرلمانية: فى ظل رغبة بعض النواب الحاليين الانتقال لمجلس الشيوخ... هناك اشكالية دستورية تمنع ذلك

صرح/ رامي محسن، مدير المركز الوطنى للاستشارات البرلمانية، أن هناك اشكالية فى ترشح من يرغب من اعضاء مجلس النواب الحالى …  الترشح لانتخابات مجلس الشيوخ القادمة.

فهناك بعضا من النواب الحاليين قد ابدوا رغبتهم فى الترشح لانتخابات مجلس الشيوخ القادمة، الا ان النصوص القانونية الحاكمة تمنع ذلك.

فلدينا اشكالية ان مجلس النواب مستمر الى خمس سنوات طبقا لنص المادة 106 من الدستور والتى نصت على : “مدة عضوية مجلس النواب خمس سنوات ميلادية، تبدأ من تاريخ أول اجتماع له.

 ويجرى انتخاب المجلس الجديد خلال الستين يوماً السابقة على انتهاء مدته”.

اى تنتهي مدة الفصل التشريعي الحالى يوم 9يناير 2012، فى حين ان انتخابات مجلس الشيوخ سوف تجرى شهر يوليو، اى اثناء انعقاد الفصل التشريعي الحالى.

وأكمل محسن…. كما نجد الإشكالية الاخرى فى نصوص الدستور التى نصت فى مادتها (252) على انه “لا يجوز الجمع بين عضوية مجلس الشيوخ ومجلس النواب”.

 وهذا يعني انه لا يحق لعضو مجلس النواب الحالى الترشح على انتخابات مجلس الشيوخ الا فى حالة واحدة… الا وهي الاستقالة من مجلس النواب.

وأضاف رامي محسن… انه كي يستطيع عضو مجلس النواب الترشح على انتخابات مجلس الشيوخ، عليه ان يستقيل اولا من مجلس النواب.

والاستقالة طبقا لنص المادة 111 من الدستور والتى نصت على : “يقبل مجلس النواب استقالة أعضائه، ويجب أن تقدم مكتوبة، ويشترط لقبولها ألا يكون المجلس قد بدأ فى اتخاذ إجراءات إسقاط العضوية ضد العضو”

وطبقا للائحة مجلس النواب هناك خطوات عدة تستغرق وقتا طويلا، ربما يتجاوز فترة الترشح بانتخابات الشيوخ.

وأردف مدير الوطنى للاستشارات البرلمانية… ان كل ما سبق يمنع وبشكل واضح من ترشح اعضاء مجلس النواب الحاليين على مقاعد مجلس الشيوخ.

error: Content is protected !!