فايقة فهيم: حل مشكلات الأحوال الشخصية لن يتم الا بجهود مبادرات مجتمعية كمبادرة “أسرة واحدة”

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
فايقة فهيم: حل مشكلات الأحوال الشخصية لن يتم الا بجهود مبادرات مجتمعية كمبادرة "أسرة واحدة"

قالت النائبة/ فايقة فهيم، عضو مجلس النواب، أن التغييرات التى طرأت على المجتمع خلال السنوات الماضية هى ما توجب علينا سن تشريع جديد للأحوال الشخصية خاصة في ظل إعلان جميع أفراد الأسرة تضررها من قانون الحالى؛ هذا الى جانب دعم القانون الحالى لتأجيج الصراعات بين أفراد الأسرة الواحدة وإستخدام مواده كأدوات للإقتتال وهو ما ينعكس بالسلب على الأسرة والمجتمع والطفل.

وأكدت عضو مجلس النواب، أننا في عهد الرئيس السيسي رمز الشفافية والوضوح؛ الي جانب دعمه لجميع المبادرات والتحركات التى تهدف الي إستقرار الأسر وترابطها لذا فإن قانون الأحوال الشخصية الجديد سيعمل على حل جميع المشكلات سواء النفقات، الرعاية المشتركة، الحضانة، الإستضافة، الولاية التعليمية وغيرها من الأمور.

وأشارت عضو مجلس النواب،  أن حل هذة المشكلات لن يتم الا بوجود جهود ومبادرات مجتمعية كمبادرة “أسرة واحدة” تساهم في تجميع أكبر قدر ممكن من المشكلات التى تواجهه الموطنين خلال تعاملهم مع قانون الأحوال الشخصية الحالى، وفرزها وتصنيفها وعقد لقاءات تجمع جميع الأطراف لإزالة الإشتباك وتوضيح حقوق وواجبات كل طرف من الأطراف.

وأضافت عضو مجلس النواب، أن المشكلات الظاهرة التى عبر عنها الرجال والنساء لا يوجد بينها وبين بعضها تعارض بل أنها حقوق مشروعة للجميع؛ لذا لا بد من تدخل مثل هذة المبادرات المجتمعية التى تحمل آراء وسطية لتقريب وجهات النظر وإزالة التشابك، مؤكدة حرص أعضاء مجلس النواب على أن يحصل طل طرف على حقوقه دون إنحيازات.

error: Content is protected !!