منى منير : المصالح والسبوبة شعار مجالس أمناء التربية والتعليم

 

فتحت النائبة منى منير، عضو مجلس النواب، النار على مجالس الأمناء فى المدارس وخاصة فى الإدارات التعليمية ومديريات التربية والتعليم بالجيزة وخاصة الدقى، مشيرة إلى أن مجالس الأمناء قد يشوبها الفساد والمصالح المتبادلة بين قيادات التعليم.

وأوضحت "منير" أن مجالس الامناء قد تحولت إلى سبوبة يمتطيها أصحاب المصالح فى امبراطورية التعليم الخاص وتفرغت معظم المجالس إلى التربح حتى بات معظمها راعى رسمى للفساد المترجل فى التربية والتعليم وسند قوى لأباطرة الفساد فى المديريات والإدارات التعليمية.

 

وأردفت "منير" صحيح أن هناك ضوابط لعمل مجالس الأمناء ودور منوط بها فى مراقبة العملية التعليمية وإطلاع ولى الأمر على ما يدور، لكن سرعان ما تحول الأمر إلى تربيطات وأصبح رئيس مجلس أمناء مديرية التربية والتعليم قيادة تعليمية صاحب رأى ونفوذ فى العملية التعليمية وقراراته لها قوة قرارات مدير المديرية أو وكيل الوزارة.

 

وأضافت "منير"، أن الكارثة ليست فى وجود مجالس أمناء من أولياء الأمور لكن الأمر تحول إلى تربيطات مدير المديرية أو وكيل الإدارة يحرص على أن يتشكل المجلس من أصحاب المدارس الخاصة وأصحاب النفوذ وأصحاب المصالح ليكون المجلس داعما له ولكل أنواع الفساد والواقع أن مجالس الأمناء باتت جزء أصيل من منظومة الفساد ولها مصالح مشبوهة مع القيادات.

وطالبت "منير" من الحكومة ووزير التربية والتعليم فتح ملف مجالس الأمناء والآباء، الملف الذى لم يعد يحتمل أى تأجيل بعد أن صار جزء أصيل من منظومة الفساد التى تتحكم فىالعملية التعليمية وتهيمن عليها.

 

الجدير بالذكر أن بعض مجالس الأمناء والأباء أصبحت مراكز قوى فى مديرياتهم وإدارتهم حتى أصبحوا يتدخلون فى كل شىء حتى الأشياء التى لاتخصهم مثل تعيين القيادات سواء مديرين أو وكلاء إدارة وأقسام فى المديريات والإدارات أو الإعتراض على تعينهم وكذلك نقل المعلمين والعاملين فى التربية والتعليم وأيضاً التدخل فى قرارات وكلاء الوزارة ومديرى الإدارات.

 

كما أنه فى بعض المدارس أصبح مجالس الأمناء والأباء هو السبب فى إصابة المدارس بالشلل التام فى الإنفاق على الأنشطة من ميزانية المدرسة وعدم الموافقة على أى قرارات للعند فقط والخلافات الشخصية وأيضاً مشاكل كثيرة أخرى كل ذلك بسبب أنهم أصبحوا مراكز قوى لايقدر عليهم أحد.

اتصل بنا

  • العنوان

    Dokki - Giza

  • البريد الالكترونى

    عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

  • تليفون

    0122-3709-227