حسين غيتة: من يراقب سوق العقارات فى مصر!

 

حذر النائب/ حسين غيتة، عضو مجلس النواب، من انهيار سوق العقارات فى مصر لو استمر الحال هكذا، حيث أن سوق العقارات بمصر أصابه الجنون نتاج ارتفاع أسعار الوحدات بطريقة غير طبيعية مع تقسيطها بمقدم هزيل جدا لجذب أكثر عدد من المشترين، فى حين أن التقسيط بالفوائد المبالغ فيها تؤدي إلى التأثير على دخول المواطنين بدرجة تجعل منهم فريسة للفوائد البنكية.

 

وتساءل د/ حسين غيتة... هل يعقل أن يكون سعر المتر فى العاصمة الإدارية الجديدة يبدأ من 11 ألف جنية للمتر.... أى أن وحدة مساحتها 100 متر يصبح ثمنها مليون ومائة ألف جنية... من يملك هذه المبالغ الضخمة لإسكان محدود!!

 

وأضاف غيتة... الاستثمار العقاري فى مصر اصابة الجنون وينذر بكارثة حقيقية... لاسيما وان هناك إعلانات عن قرى عقارية وسياحية ومساكن فاخرة وأيضا متوسطة بأسعار خرافية لا توجد فى اى دولة فى العالم.... وأصحابها معتمدين على التقسيط والفوائد البنكية والمقدم الضعيف لسعر الوحدة كوسيلة جذب... وتجد أن دخل المواطن المصرى يذهب على الفوائد البنكية... ولا يستطيع صاحب الوحدة استرجاع قيمة ما دفعة أو إعادة بيع الوحدة بذات الثمن المشتراه به!!

 

كل ذلك ينبئ عن أن التطوير العقارى فى مصر فى خطر... والحكومة لا تضع ضوابط لذلك، فى يوجد اى ضابط أو رابط على الأسعار أو حتى طريقة السداد، والمواطن المصرى فريسة لشركات الاستثمار والتطوير العقارى... وهذا ما اغرق المحاكم بالقضايا وزاد من عدد الغارمين فى مصر.

 

وأضاف عضو البرلمان... الاستثمار العقاري في مصر وصل ل١الى ٪ من الناتج المحلي، في حين إن التقديرات العالمية تقول إنه لو زاد عن ٥٪  تتوقع أزمة كبيرة في الأسعار .

زيادة الأسعار يوميا دون ضابط أو رابط شيء لا يصدقه عقل، وينذر بانفجار الأزمة فى القريب العاجل... أضف إلى ذلك الكم الرهيب من المشاريع المطروحة، بدفعات تعاقد لا تزيد عن 10% من قيمة الوحدة الباقي بالتقسيط علي 8 سنين أو أكثر، فيكون ثمن الوحدة أربعة أضعاف سعرها الحقيقي، وفى حالة إعادة بيعها مرة أخرى....يخسر المواطن المصرى نصف ما قام بسداده... فى حين المفترض أن يكون العكس!

وطالب عضو البرلمان بتفعيل الجهات الرقابية على سوق العقارات، ووضع ضوابط لذلك، وأيضا الأنظمة البنكية يجب أن تكون أكثر حرصا من ذلك، وان تستعلم عن أصحاب القروض ولا تكتفي بدفاتر الشيكات المصدرة كوسيلة ائتمان، كما يجب أيضا أن نضع محدودى الدخل والتى هي أصبحت الطبقة العريضة فى المجتمع محل اعتبار وذلك ما وجهه به فخامة الرئيس أكثر من مرة.

اتصل بنا

  • العنوان

    Dokki - Giza

  • البريد الالكترونى

    عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

  • تليفون

    0122-3709-227