طلب إحاطة بشأن تزايد ظاهرة اختطاف الاطفال

تقدمت النائبة/ أمال رزق الله بطلب احاطة حول ظاهرة اختطاف الاطفال والتى اصبحت ظاهرة تثير الرعب.

 

والى نص طلب الاحاطة:

السيد الاستاذ الدكتور / على عبد العال

رئيس مجلس النواب الموقر

تحية طيبة وبعد،،،

مقدمة لسيادتكم: أمال رزق الله، عضو مجلس النواب، اعمالاً بحكم المادة (134) من الدستور

برجاء التفضل بالموافقة على السماح لى بتقديم طلب الإحاطة الموجه الى :

  • السيد المهندس/ رئيس مجلس الوزراء
  • السيد / وزير الداخلية
  • السيد/ وزير التضامن الاجتماعي

 

بشأن ظاهرة اختطاف الاطفال

  • تكررت في الآونة الأخيرة وقائع اختطاف الأطفال في مصر باختلاف محافظتها، حتى باتت ظاهرة تثير رعب المجتمع، وسط اتهامات من الأهالي بتغافل الأجهزة الأمنية لدورها في حفظ المجتمع.
  • فتح اول قضية و هي قضية الطفلة ” رؤي ” البالغة من العمر 9 اعوام . و التي تم اختطافها من قبل شب يبلغ من العمر 18 عام ثم اغتصابها و قتلها . و مازال يتم التحقيق معه منذ أربع شهور ، و لم يحول القاتل الي المحكمة حتي الآن و لم يحكم عليه.
  • تم العثور علي جثث لاكثر من طفل في محافظة الشرقية ، حيث تم اختطافهم اثناء ذهابهم الي المدارس.
  • يتم استخدام الاطفال المخطوفين في التسول من قبل شبكاته المنتشرة بمصر أو قتلهم من قبل عصابات سرقة الأعضاء.
  • وفق تقرير صادر عن المؤسسة المصرية للنهوض بأوضاع الطفولة2015، فإن ظاهرة اختطاف الأطفال تزايدت في الآونة الأخيرة حيث رصدت المؤسسة في الأربعة أشهر الماضية 43 حالة اختطاف أطفال من عمر عام إلى خمسة أعوام، واحتل الريف المرتبة الأعلى في معدل انتشار الظاهرة، لتدني مستوى الخدمات وتفشي الفقر مقارنة بالمدن.
  • رصد المجلس القومي للأمومة والطفولة عددا أكبر خلال الربع الأول من العام 2015، فتحدث عن 125 حالة خطف واتجار بالأطفال.
  • أن التسول بالأطفال ليس فقط بالأطفال المختطفين، ولكن بالأطفال المتغيبين عن أهاليهم، بالإضافة إلي استغلال أطفال الشوارع، كما أن الظاهرة الجديدة هي خطف الأطفال الرضع للتسول بهم، ويتم اختطافهم من المستشفيات أو من أهاليهم.
  • مع تزايد حالات اختفاء وخطف الأطفال، لجأت العديد من الأسر إلى مواقع التواصل الاجتماعي لنشر صور أبنائها المختفين، والإعلان عن مبالغ مالية لمن يدلي بمعلومات عنهم.
  • دشن نشطاء عددا من المجموعات على موقع فيسبوك لمتابعة الظاهرة ومنها "مشروع الرقم القومي للطفل لمواجهة خطف الأطفال".
  • مؤسسو المشروع طالبوا باستخراج بطاقات رقم قومي رسمية لجميع الأطفال أسوة بالمواطنين البالغين، على أن ترفق بها صور والديهم، كما دشن نشطاء حملة مقاومة خطف الأطفال لتسهيل التواصل مع أسر الأبناء المختفين.
  • بطء العدالة في توقيع العقوبة على مرتكبي الجرائم يساهم في تنامي ظاهرة خطف الأطفال.
  • ضرورة اتخاذ الأجهزة الأمنية إجراءات جديدة لفرض سيطرتها على المناطق النائية، والتى تتمثل في انتشار دوريات سيارات الشرطة داخل المحافظات، وسرعة الاستجابة على الخطوط الساخنة للبلاغات، ومعاقبة من يثبت تقصيره في التعامل مع بلاغات واستغاثات المواطنين. 
  • كما أن السبيل للقضاء على ظاهرة اختطاف الأطفال ليس بالقبضة الأمنية وفقط، وانا ياتى دور وزارة التضامن الاجتماعى من خلال تجفيف منابع الإجرام واستغلال أطفال الشوارع الذين يشكلون نواة الإجرام، وذلك عن طريق إنشاء مراكز تدريبية لهم داخل إصلاحيات شديدة الحراسة حتى يتحولوا لعناصر منتجة وفاعلة في المجتمع . 
  • يجب على وزارة الداخلية ايضا تطبيق شهادة الميلاد ببصمة قدم الطفل، لانها لا تتغير مع مرور الوقت، وهذا سيؤدي إلي تقليل حالات الاختطاف إلي حد ما.

 

 

لذا برجاء التفضل بالموافقة على :

  • إدراج هذاالطلب فى اقرب جلسة قادمة

 

 

وتفضلوا سيادتكم بقبول فائق التحية والاحترام ،،

مقدمة لسيادتكم 

امال رزق الله

عضو مجلس النواب

 

اتصل بنا

  • العنوان

    Dokki - Giza

  • البريد الالكترونى

    عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

  • تليفون

    0122-3709-227